الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ومن الأعراب من يتخذ ما ينفق مغرما ويتربص بكم

جزء التالي صفحة
السابق

ومن الأعراب من يتخذ [98]

في موضع رفع بالابتداء ( ما ينفق مغرما ) مفعولان والتقدير ينفقه .

[ ص: 232 ] حذفت الهاء لطول الاسم ( عليهم دائرة السوء ) هذه قراءة أهل الحرمين وأهل الكوفة إلا أن مجاهدا وأبا عمرو وابن محيصن قرءوا ( دائرة السوء ) بضم السين وأجمعوا على فتح السين في قوله جل وعز ما كان أبوك امرأ سوء والفرق بينهما ، وهو قول الأخفش والفراء أن السوء بالضم المكروه ، قال الأخفش : أي عليهم دائرة الهزيمة والشر ، قال الفراء : أي عليهم دائرة العذاب والبلاء قالا ولا يجوز امرأ سوء بالضم كما لا يقال هو امرؤ عذاب ولا شر وحكي عن محمد بن يزيد قال السوء بالفتح الرداءة ، قال : وقال سيبويه مررت برجل صدق معناه برجل صلاح وليس من صدق اللسان ولو كان من صدق اللسان لما قلت مررت بثوب صدق ومررت برجل سوء ليس هو من مصدر سؤته سوءا ومساءة وسوائية ومسائية سؤته وإنما معناه مررت برجل فساد ، وقال الفراء : السوء بالفتح مصدر سؤته سوءا ومساءة وسوائية ومسائية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث