الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين

جزء التالي صفحة
السابق

وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين

وشروه وباعوه ، وفي مرجع الضمير الوجهان أو اشتروه من إخوته . بثمن بخس مبخوس لزيفه أو نقصانه . دراهم بدل من الثمن . معدودة قليلة فإنهم يزنون ما بلغ الأوقية ويعدون ما دونها . قيل كان عشرين درهما وقيل كان اثنين وعشرين درهما . وكانوا فيه في يوسف . من الزاهدين الراغبين عنه والضمير في وكانوا إن كان للإخوة فظاهر وإن كان للرفقة وكانوا بائعين فزهدهم فيه ، لأنهم التقطوه والملتقط للشيء متهاون به خائف من انتزاعه مستعجل في بيعه ، وإن كانوا مبتاعين فلأنهم اعتقدوا أنه آبق وفيه متعلق بالزاهدين إن جعل اللام للتعريف ، وإن جعل بمعنى الذي فهو متعلق بمحذوف يبينه الزاهدين لأن متعلق الصلة لا يتقدم على الموصول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث