الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من أسقط حقه من الغانمين

فصل ومن أسقط حقه من الغانمين ( ولو ) كان ( مفلسا لا سفيها ف ) سهمه ( للباقي ) من الغانمين لأن اشتراكهم في الغنيمة اشتراك تزاحم . فإذا أسقط أحدهم حقه كان للباقين ( وإن أسقط الكل ) حقهم من الغنيمة ( ف ) هي ( فيء ) تصرف للمصالح كلها ; لأنه لم يبق لها مستحق معين

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث