الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا

جزء التالي صفحة
السابق

يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير الذين كفروا لهم عذاب شديد والذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة وأجر كبير

(5-6) يقول تعالى: يا أيها الناس إن وعد الله بالبعث والجزاء على الأعمال، حق أي: لا شك فيه، ولا مرية، ولا تردد، قد دلت على ذلك الأدلة السمعية والبراهين العقلية، فإذا كان وعده حقا، فتهيئوا له وبادروا أوقاتكم الشريفة بالأعمال الصالحة، ولا يقطعكم عن ذلك قاطع، فلا تغرنكم الحياة الدنيا بلذاتها وشهواتها ومطالبها النفسية، فتلهيكم عما خلقتم له، ولا يغرنكم بالله الغرور الذي هو الشيطان الذي هو عدوكم في الحقيقة فاتخذوه عدوا أي: لتكن منكم عداوته على بال، ولا تهملوا محاربته كل وقت، فإنه يراكم وأنتم لا ترونه، وهو دائما لكم بالمرصاد.

إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير هذا غايته ومقصوده ممن تبعه، أن يهان غاية الإهانة بالعذاب الشديد.

(7) ثم ذكر أن الناس انقسموا بحسب طاعة الشيطان وعدمها إلى قسمين، وذكر جزاء كل منهما، فقال: الذين كفروا أي: جحدوا ما جاءت به الرسل، ودلت عليه الكتب لهم عذاب شديد في نار جهنم، شديد في ذاته ووصفه، [ ص: 1429 ] وأنهم خالدون فيها أبدا، والذين آمنوا بقلوبهم، بما دعا الله إلى الإيمان به وعملوا بمقتضى ذلك الإيمان، بجوارحهم، الأعمال الصالحة لهم مغفرة لذنوبهم، يزول بها عنهم الشر والمكروه وأجر كبير يحصل به المطلوب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث