الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب ؛ أي: "يمحو الله ما يشاء مما يكتبه الحفظة على العباد؛ ويثبت" ؛ قال بعضهم: "يمحو الله ما يشاء ويثبت"؛ أي: من أتى أجله محي؛ ومن لم يأت أجله أثبت؛ وقيل: "يمحو الله ما يشاء ويثبت"؛ أي: "ينسخ مما أمر به ما يشاء؛ ويثبت"؛ أي: "ويبقي من أمره ما يشاء"؛ وعنده أم الكتاب ؛ أي: "أصل الكتاب"؛ وقيل: "يمحو الله ما يشاء ويثبت"؛ أي: "من قدر له رزقا وأجلا محا ما يشاء من ذلك؛ وأثبت ما يشاء".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث