الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة اشترى الإمام من رجل أباه وأخذ المال ليعتقه عن نفسه

المسألة الثالثة عشرة : لو اشترى الإمام من رجل أباه وأخذ المال ليعتقه عن نفسه ، فاختلف العلماء فيه على قولين .

وكذلك اختلف [ فيه ] قول مالك ; فمنعه في كتاب محمد ، وأجازه في المختصر .

والأول أصح ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { الولاء لمن أعطى الثمن } ، ولأنه إذا أعتقه عن نفسه لم يكن للثمن مقابل يوازيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث