الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى مثل الذين كفروا بربهم

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: مثل الذين كفروا بربهم ؛ فهو مرفوع على معنى: "وفيما يتلى عليكم مثل الذين كفروا بربهم"؛ أو: "مثل الذين كفروا بربهم فيما يتلى عليكم"؛ وجائز أن يكون - والله أعلم -: "مثل الذين كفروا بربهم": "صفة الذين كفروا بربهم أعمالهم"؛ كأنك قلت: "الذين كفروا بربهم أعمالهم"؛ كما تقول: "صفة زيد أسمر"؛ المعنى "زيد أسمر"؛ وتأويله أن كل ما يتقرب به الذين كفروا إلى الله فمحبط؛ قال الله - عز وجل -: " حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة " ؛ ومثله: الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله أضل أعمالهم

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث