الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وجاء المعذرون من الأعراب ليؤذن لهم وقعد الذين كذبوا الله ورسوله

[ ص: 572 ] ولما ختم قصص أهل المدر بذم أولي الطول منهم بتخلفهم، وكان ذمهم إنما هو لكونهم قادرين على الخروج في ذلك الوجه، وقدمهم لكثرة سماعهم للحكمة، وكان أهل الوبر أقدر الناس على السفر لأن مبنى أمرهم على الحل والارتحال، فهم أجدر بالذم لأنهم في غاية الاستعداد لذلك، تلاهم بهم فقال: وجاء المعذرون أي: المبالغون في إثبات الخفايا من الأعذار المانعة لهم من الجهاد بما أشار إليه الإدغام، وحقيقة المعذر أن يتوهم أن له عذرا ولا عذر له، والعذر: إيساع الحيلة في وجه يدفع ما ظهر من التقصير من الأعراب قيل: هم رهط عامر بن الطفيل من بني عامر ، وقيل: أسد وغطفان، قيل: رهط من غفار ليؤذن أي: ليقع الإذن من أي آذن كان في تخلفهم عن الغزو لهم أي: فاعتذروا بما كذبوا فيه وقعدوا عن الغزو معك، هكذا كان الأصل فوضع موضعه: وقعد الذين كذبوا الله أي: وهو المحيط علما وقدرة ورسوله تنبيها على وصفهم وليكون أظهر في شمول الأعراب وغيرهم.

ولما كان منهم المحتوم بكفره وغيره قال: سيصيب أي: بوعد لا خلف فيه الذين كفروا أي: حتم بكفرهم منهم عذاب أليم أي: في الدارين.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث