الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين

جزء التالي صفحة
السابق

ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين إلى فرعون وهامان وقارون فقالوا ساحر كذاب فلما جاءهم بالحق من عندنا قالوا اقتلوا أبناء الذين آمنوا معه واستحيوا نساءهم وما كيد الكافرين إلا في ضلال وقال فرعون ذروني أقتل موسى وليدع ربه إني أخاف أن يبدل دينكم أو أن يظهر في الأرض الفساد وقال موسى إني عذت بربي وربكم من كل متكبر لا يؤمن بيوم الحساب

قوله عز وجل: وقال فرعون ذروني أقتل موسى فيه ثلاثة أوجه:

أحدها: معناه أشيروا علي بقتل موسى لأنهم قد كانوا أشاروا عليه بأن لا يقتله لأنه لو قتله منعوه ، قاله ابن زياد.

الثاني: ذروني أتولى قتله ، لأنهم قالوا إن موسى ساحر إن قتلته هلكت لأنه لو أمر بقتله خالفوه.

الثالث: أنه كان في قومه مؤمنون يمنعونه من قتله. فسألهم تمكينه من قتله. وليدع ربه فيه وجهان:

أحدهما: وليسأل ربه فإنه لا يجاب.

الثاني: وليستعن به فإنه لا يعان. إني أخاف أن يبدل دينكم فيها وجهان:

أحدهما: يغير أمركم الذي أنتم عليه، قاله قتادة .

الثاني: معناه هو أن يعمل بطاعة الله، رواه سعيد بن أبي عروبة.

الثالث: محاربته لفرعون بمن آمن به، حكاه ابن عيسى . [ ص: 152 ] الرابع: هو أن يقتلوا أبناءكم ويستحيوا نساءكم إذا ظهروا عليكم كما كنتم تفعلون بهم ، قاله ابن جريج .

ويحتمل خامسا: أن يزول به ملككم لأنه ما تجدد دين إلا زال به ملك.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث