الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وإن من شيء إلا عندنا خزائنه

قوله تعالى : وإن من شيء إلا عندنا خزائنه الآية .

أخرج البزار ، وابن مردويه في «العظمة» عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خزائن الله الكلام فإذا أراد شيئا قال له كن فكان .

وأخرج ابن جرير ، عن ابن جريج في قوله : ( وإن من شيء إلا عندنا خزائنه ) قال : المطر خاصة .

وأخرج ابن المنذر ، عن مجاهد في قوله : ( وما ننزله إلا بقدر معلوم ) قال : المطر .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ في «العظمة» عن الحكم بن عتيبة في قوله : ( وإن من شيء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم ) قال : ما من عام بأكثر مطرا من عام ولا أقل ولكنه يمطر قوم [ ص: 600 ]

ويحرم آخرون وربما كان في البحر ، قال : وبلغنا أنه ينزل مع المطر من الملائكة أكثر من عدد ولد إبليس وولد آدم يحصون كل قطرة حيث تقع وما تنبت ومن يرزق ذلك النبات .

وأخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس قال : ما نقص المطر منذ أنزله الله ولكن تمطر أرض أكثر مما تمطر الأخرى ثم قرأ ( وما ننزله إلا بقدر معلوم ) .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، وابن مردويه ، عن ابن مسعود قال : ما من عام بأمطر من عام ولكن الله يصرفه حيث يشاء ثم قرأ ( وإن من شيء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم ) .

وأخرج ابن مردويه ، عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ليس أحد بأكسب من أحد ولا عام بأمطر من عام ولكن الله يصرفه حيث يشاء .

وأخرج ابن مردويه ، عن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من عام بأمطر من عام ولكن الله يصرفه حيث يشاء من البلدان وما نزلت قطرة من السماء ولا خرجت من ريح إلا بمكيال أو بميزان .

[ ص: 601 ]

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن أبي هريرة قال : ما نزل قطر إلا بميزان .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن معاوية قال : ألستم تعلمون أن كتاب الله حق قالوا : بلى ، قال : فاقرؤوا هذه الآية ( وإن من شيء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم ) ألستم تؤمنون بهذا وتعلمون أنه حق قالوا : بلى ، قال : فكيف تلومونني بعد هذا فقام الأحنف فقال : يا معاوية والله ما نلومك على ما في خزائن الله ولكن إنما نلومك على ما أنزله الله من خزائنه فجعلته أنت في خزائنك وأغلقت عليه بابك ، فسكت معاوية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث