الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها إن ربي لغفور رحيم

[ ص: 287 ] ولما أتاه الأمر بذلك، بادر الامتثال فجمع من أمره الله به إلى السفينة بعد أن هيأها لهم وقال أي: لمن أمر بحمله اركبوا ولما كانت الظرفية أغلب على السفينة قال: فيها أي السفينة; ولما أمرهم بالركوب فركبوا، استأنف قوله، أو أمرهم بالركوب قائلين: بسم الله أي الذي له الإحاطة الكاملة مجراها ومرساها أي: إجراؤها وإرساؤها ومحلهما ووقتهما، وقرأ الحسن وقتادة وحميد الأعرج وإسماعيل بن مجالد عن عاصم بكسر الراء والسين كسرا خالصا بعده ياءان خالصتان على أن الاسمين صفتان للجلالة \; ثم علل نجاتهم بالإجراء والإرساء اعترافا بأنه لا نجاة إلا بعفوه بقوله: إن ربي أي المحسن إلي بما دبر مني هذا الأمر وغيره، وزاد في التأكيد تطييبا لقلوب من معه معرفا لهم بأن أحدا لن يقدر الله حق قدره وأن العبد لا يسعه إلا الغفران فقال: لغفور أي: بالغ الستر للزلات والهفوات رحيم أي: بالغ الإكرام لمن يريد، فركبوها واستمروا سائرين فيها يقولون: بسم الله

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث