الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان

قوله تعالى : وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم الآية .

[ ص: 105 ] أخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، عن مزيدة بن جابر في قوله : وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم . قال : أنزلت هذه الآية في بيعة النبي صلى الله عليه وسلم، كان من أسلم بايع على الإسلام، فقال : وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها . فلا تحملنكم قلة محمد وأصحابه وكثرة المشركين أن تنقضوا البيعة التي بايعتم على الإسلام .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن مجاهد في قوله : ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها . قال : تغليظها في الحلف : وقد جعلتم الله عليكم كفيلا . قال : وكيلا .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن قتادة في قوله : ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها . يقول : بعد تشديدها وتغليظها .

وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير في قوله : ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها . يعني : بعد تغليظها وتشديدها، وقد جعلتم الله عليكم كفيلا . يعني : في العهد شهيدا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث