الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إن من السنة أن يغتسل إذا أراد أن يحرم وإذا أراد أن يدخل مكة

جزء التالي صفحة
السابق

626 - إن من السنة أن يغتسل إذا أراد أن يحرم وإذا أراد أن يدخل مكة

1680 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ، ثنا أحمد بن أبي طالب قال : قرئ على أبي بكر بن عياش وأنا أنظر في هذا الكتاب فأقر به ، عن يعقوب بن عطاء ، عن أبيه ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال : " اغتسل رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - ، ثم لبس ثيابه فلما أتى ذا الحليفة صلى ركعتين ، ثم قعد على بعيره ، فلما استوى به على البيداء أحرم بالحج " .

هذا حديث صحيح الإسناد ، فإن يعقوب بن عطاء بن أبي رباح ممن جمع أئمة الإسلام حديثه ، ولم يخرجاه . وله شاهد صحيح على شرطهما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث