الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور

جزء التالي صفحة
السابق

إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور

خص المؤمنين بدفعه عنهم ونصرته لهم ؛ كما قال : إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا [غافر : 51 ] وقال : إنهم لهم المنصورون [الصافات : 172 ] ، وقال : وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب [الجمعة : 13 ] ، وجعل العلة في ذلك أنه لا يحب أضدادهم : وهم الخونة الكفرة الذين يخونون الله والرسول ويخونون أماناتهم ويكفرون نعم الله ويغمطونها ، ومن قرأ : "يدافع " ، فمعناه : يبالغ في الدفع عنهم ، كما يبالغ من يغالب فيه ؛ لأن فعل المغالب يجيء أقوى وأبلغ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث