الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات تعرف في وجوه الذين كفروا المنكر

جزء التالي صفحة
السابق

وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات تعرف في وجوه الذين كفروا المنكر يكادون يسطون بالذين يتلون عليهم آياتنا قل أفأنبئكم بشر من ذلكم النار وعدها الله الذين كفروا وبئس المصير

"المنكر " : الفظيع من التجهم والبسور ، أو الإنكار ، كالمكرم بمعنى : الإكرام ، وقرئ : "يعرف " ، والمنكر ، والسطو : الوثب والبطش ، وقرئ : "النار " : بالرفع ، على أنه خبر مبتدأ محذوف ، كأن قائلا قال : ما هو ؟ فقيل : النار ، أي : هو النار ، وبالنصب على الاختصاص ، وبالجر على البدل من : بشر من ذلكم من غيظكم على التالين وسطوكم عليهم ، أو مما أصابكم من الكراهة والضجر بسبب ما تلي عليكم وعدها الله : استئناف كلام ، ويحتمل أن تكون "النار " : مبتدأ ، و "وعدها " : خبرا ، وأن يكون حالا عنها إذا نصبتها أو جررتها بإضمار "قد " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث