الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فمن خاف من موص جنفا أو إثما

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: فمن خاف من موص جنفا أو إثما ؛ أي: ميلا؛ أو إثما؛ أو قصدا لإثم؛ فأصلح بينهم ؛ أي: عمل بالإصلاح بين الموصى لهم؛ فلا إثم عليه؛ أي: لأنه إنما يقصد إلى إصلاح؛ بعد أن يكون الموصي قد جعل الوصية بغير المعروف؛ مخالفا لأمر الله؛ فإذا ردها الموصى إليه إلى المعروف؛ فقد ردها إلى ما أمر الله به.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث