الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب بسط الثوب في الصلاة للسجود

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 394 ] 9 - باب

بسط الثوب في الصلاة للسجود

1150 1208 - حدثنا مسدد، ثنا بشر، ثنا غالب، عن بكر بن عبد الله، عن أنس بن مالك، قال: كنا نصلي مع النبي - صلى الله عليه وسلم- في شدة الحر، فإذا لم يستطع أحدنا أن يمكن وجهه من الأرض بسط ثوبه، فسجد عليه.

التالي السابق


وقد خرجه - فيما تقدم- من هذا الوجه أيضا، في " أبواب اللباس في الصلاة"، وسبق الكلام هناك عليه مستوفى.

وإنما المقصود منه: أنه إذا شق عليه السجود على الأرض من شدة حرها، جاز له أن يبسط ثوبه في صلاته في الأرض، ثم يسجد عليه، ولا يكون هذا العمل في الصلاة مكروها; لأنه عمل يسير لحاجة إليه; فإن السجود على الحصى الشديد حره يؤذي ويمنع من كمال الخشوع في الصلاة، وهو مقصود الصلاة الأعظم.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث