الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : أفي قلوبهم مرض إلى قوله ورسوله

[ 14743 ] - حدثنا أبو زرعة ، ثنا منجاب بن الحارث ،أنبأ بشر بن عمارة ، عن أبي روق ، عن الضحاك ، عن ابن عباس : " أفي قلوبهم مرض قال: المرض النفاق " تقدم تفسيره

قوله بل أولئك هم الظالمون

[ 14744 ] - حدثنا أبي، ثنا موسى بن إسماعيل ، ثنا مبارك ، عن الحسن : " قوله: بل أولئك هم الظالمون قال: كان الرجل إذا أراد أن يظلم فدعي إلى النبي صلى الله عليه وسلم أعرض وقال: انطلق إلى فلان فأنزل الله: بل أولئك هم الظالمون فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان بينه وبين أخيه شيء يدعى إلى حكم من حكام المسلمين فأبى أن يجيب فهو ظالم لا حق له.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث