الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لا يرد السلام في الصلاة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 413 ] 15 - باب لا يرد السلام في الصلاة

فيه حديثان:

الأول:

1158 1216 - حدثنا عبد الله بن أبي شيبة، ثنا ابن فضيل، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، قال: كنت أسلم على النبي - صلى الله عليه وسلم- وهو في الصلاة، فيرد علي، فلما رجعنا من عند النجاشي سلمت عليه، فلم يرد علي، وقال: " إن في الصلاة لشغلا".

التالي السابق


قد سبق هذا الحديث، مع الكلام على إسناده.

والمقصود منه في هذا الباب: أن المصلي لا يرد السلام على من سلم عليه; لاشتغاله بما هو فيه من الإقبال على مناجاة الله عز وجل، فلا ينبغي له أن يتشاغل بغيره، ما دام بين يديه.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث