الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 301 ] آ. (120) قوله تعالى: أمة : تطلق الأمة على الرجل الجامع لخصال محمودة. وقيل: فعلة تدل على المبالغة، وإلى المعنى الأول نظر ابن هانئ في قوله:


3024 - وليس الله بمستنكر أن يجمع العالم في واحد

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث