الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب أمهات الأولاد

[ ص: 401 ] ( كتاب أمهات الأولاد )

2738 - ( 1 ) - حديث ابن عباس : " أيما امرأة ولدت من سيدها فهي حرة عن دبر منه " أحمد وابن ماجه والدارقطني والحاكم والبيهقي ، وله طرق ، وفي إسناده الحسين بن عبد الله الهاشمي وهو ضعيف جدا ، وفي رواية للدارقطني والبيهقي من حديث ابن عباس أيضا : " أم الولد حرة ، وإن كان سقطا " وإسناده ضعيف أيضا ، والصحيح أنه من قول ابن عمر

2739 - ( 2 ) - حديث ابن عمر : " إذا أولد الرجل أمته ، ومات عنها فهي حرة " الدارقطني والبيهقي مرفوعا وموقوفا ، قال الدارقطني : الصحيح وقفه عن ابن عمر ، عن عمر ، وكذا قال البيهقي وعبد الحق ، وكذا رواه مالك في الموطأ موقوفا على عمر ، وقال صاحب الإلمام : المعروف فيه الوقف ، والذي رفعه ثقة ، قيل : ولا يصح مسندا

2740 - ( 3 ) - حديث : { أنه صلى الله عليه وسلم قال في مارية : أعتقها ولدها } ابن ماجه من حديث ابن عباس بلفظ : { ذكرت أم إبراهيم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : أعتقها ولدها }وفي إسناده حسين بن عبد الله وهو ضعيف جدا . قال البيهقي : وروي عن ابن عباس من قوله . قال : وله علة رواه مسروق ، عن عكرمة ، عن عمرو ، عن خصيف ، عن عكرمة ، عن ابن عمر ، عن [ ص: 402 ] عمر . قال : فعاد الحديث إلى عمر وله طريق آخر رواه البيهقي من حديث ابن لهيعة ، عن عبيد الله بن أبي جعفر { : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأم إبراهيم : أعتقك ولدك }وهو معضل ، وقال ابن حزم : صح هذا مسندا ، رواته ثقات عن ابن عباس ، ثم ذكره من طريق قاسم بن أصبغ ، عن محمد بن مصعب ، عن عبيد الله بن عمرو وهو الرقي ، عن عبد الكريم الجزري ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، وتعقبه ابن القطان بأن قوله : عن محمد بن مصعب خطأ ، وإنما هو عن محمد وهو ابن وضاح ، عن مصعب وهو ابن سعيد المصيصي وفيه ضعف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث