الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل نفقة المحرم في الحج على المرأة

جزء التالي صفحة
السابق

( 2234 ) فصل : ونفقة المحرم في الحج عليها . نص عليه أحمد ; لأنه من سبيلها ، فكان عليها نفقته ، كالراحلة . فعلى هذا يعتبر في استطاعتها أن تملك زادا وراحلة لها ولمحرمها ; فإن امتنع محرمها من الحج معها ، مع بذلها له نفقته ، فهي كمن لا محرم لها ; لأنها لا يمكنها الحج بغير محرم .

وهل يلزمه إجابتها إلى ذلك ؟ على روايتين . نص عليهما . والصحيح أنه لا يلزمه الحج معها ; لأن في الحج مشقة شديدة ، وكلفة عظيمة ، فلا تلزم أحدا لأجل غيره ، كما لم يلزمه أن يحج عنها إذا كانت مريضة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث