الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولقد أوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى

جزء التالي صفحة
السابق

أن أسر [77]

من أسرى، وأن اسر من سرى لغتان فصيحتان. فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا لا تخاف دركا قراءة أهل الحرمين وأبي عمرو وعاصم والكسائي، وقرأ الأعمش وحمزة (لا تخف دركا) والقراءة الأولى أبين لأنه بعده (ولا تخشى) مجمع عليه بلا جزم. فالقراءة الأولى فيها ثلاث تقديرات: يكون في موضع الحال، وفي موضع النعت لطريق على حذف فيه، ومقطوعة من الأول. والقراءة الثانية فيها تقديران: أحدهما الجزم على النهي، والآخر الجزم على جواب الأمر وهو فاضرب. فأما "ولا تخشى" إذا جزمت لا تخف فللنحويين فيه.

[ ص: 51 ] تقديران: أحدهما وهو الذي لا يجوز غيره أن يكون مقطوعا من الأول، مثل { يولوكم الأدبار ثم لا ينصرون }، والتقدير الآخر ذكره الفراء أن يكون "ولا تخشى" ينوى به الجزم وتثبت فيه الياء. زعم كما قال الشاعر :


298 - هجوت زبان ثم جئت معتذرا من سب زبان لم تهجو ولم تدع



وأنشد :


299 - ألم يأتيك والأنباء تنمي     بما لاقت لبون بني زياد



قال أبو جعفر: هذا من أقبح الغلط أن يحمل كتاب الله جل وعز على شذوذ من الشعر، وأيضا فإن الذي جاء به من الشعر لا يشبه من الآية شيئا؛ لأن الواو والياء مخالفتان للألف؛ لأنهما تتحركان والألف لا تتحرك فللشاعر إذا اضطر أن يقدرهما متحركتين ثم يحذف الحركة للجزم، وهذا محال في الألف. وأيضا فليس في البيتين اضطرار يوجب هذا لأنهما إذا رويا بحذف الواو والياء كانا وزنا صحيحا من البسيط والوافر. يسمي الخليل الأول مطويا والثاني منقوصا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث