الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة العصفر ليس بطيب ولا بأس باستعماله وشمه ولا بما صبغ به للمحرم

جزء التالي صفحة
السابق

( 2356 ) مسألة : قال : ( ولا بأس بما صبغ بالعصفر ) وجملة ذلك أن العصفر ليس بطيب ، ولا بأس باستعماله وشمه ، ولا بما صبغ به .

وهذا قول جابر ، وابن عمر ، وعبد الله بن جعفر ، وعقيل بن أبي طالب . وهو مذهب الشافعي . وعن عائشة ، وأسماء ، وأزواج النبي صلى الله عليه وسلم أنهن كن يحرمن في المعصفرات . وكرهه مالك إذا كان ينتفض في بدنه ، ولم يوجب فيه فدية . ومنع منه الثوري ، وأبو حنيفة ، ومحمد بن الحسن ، وشبهوه بالمورس والمزعفر ; لأنه صبغ طيب الرائحة ، فأشبه ذلك .

ولنا ، ما روى أبو داود ، بإسناده عن ابن عمر ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم { نهى النساء في إحرامهن عن القفازين والنقاب ، وما مس الورس والزعفران من الثياب ، } ولتلبس بعد ذلك ما أحبت من ألوان الثياب ، من معصفر ، أو خز ، أو حلي ، أو سراويل ، أو قميص ، أو خف . وروى الإمام أحمد ، في المناسك ، بإسناده عن عائشة بنت سعد ، قالت { : كنا أزواج النبي صلى الله عليه وسلم نحرم في المعصفرات } . ولأنه قول من سمينا من الصحابة ، ولم نعرف لهم مخالفا ، ولأنه ليس بطيب ، فلم يكره ما صبغ به ، كالسواد ، والمصبوغ بالمغرة ، وأما الورس والزعفران فإنه طيب ، بخلاف مسألتنا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث