الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ؛ " كافة " ؛ بمعنى الجمع والإحاطة؛ فيجوز أن يكون معناه: " ادخلوا جميعا " ؛ ويجوز أن يكون معناه: " ادخلوا في السلم كله " ؛ أي: في جميع شرائعه؛ ويقال: " السلم " ؛ و " السلم " ؛ جميعا؛ ويعنى به الإسلام؛ والصلح؛ وفيه ثلاث لغات: يقال: " السلم " ؛ و " السلم " ؛ و " السلم " ؛ وقد قرئ به: ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام ؛ ومعنى " كافة " ؛ في اشتقاق اللغة: ما يكف الشيء من آخره؛ من ذلك " كفة القميص " ؛ يقال لحاشية القميص: " كفة " ؛ وكل مستطيل فحرفه " كفة " ؛ ويقال في كل مستدير: " كفة " ؛ وذلك نحو: " كفة الميزان " ؛ ويقال: إنما سميت " كفة الثوب " ؛ لأنها تمنعه أن ينتشر؛ وأصل " الكف " : المنع؛ ومن هذا قيل لطرف اليد " كف " ؛ لأنها يكف بها عن سائر البدن؛ وهي الراحة؛ مع الأصابع؛ ومن هذا قيل: " رجل مكفوف " ؛ أي: قد كف بصره من أن ينظر؛ فمعنى الآية: ابلغوا في الإسلام إلى حيث تنتهي شرائعه؛ فكفوا من أن تعدوا شرائعه؛ أو: ادخلوا كلكم حتى يكف عن عدد وأحد لم يدخل فيه؛ وقيل في معنى الآية أن قوما من اليهود أسلموا؛ فأقاموا على تحريم السبت؛ وتحريم أكل لحوم الإبل؛ فأمرهم الله - عز وجل - أن يدخلوا في جميع شرائع الإسلام؛ وقال بعض أهل اللغة: جائز أن يكون أمرهم - وهم مؤمنون - أن يدخلوا في الإيمان؛ أي: بأن يقيموا على الإيمان؛ ويكونوا فيما يستقبلون عليه؛ كما قال: يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نـزل على رسوله والكتاب الذي أنـزل من قبل ؛ وكلا القولين [ ص: 280 ] جائز؛ لأن الله - عز وجل -؛ قد أمر بالإقامة على الإسلام؛ فقال: ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون وقوله - عز وجل -: ولا تتبعوا خطوات الشيطان ؛ أي: لا تقتفوا آثاره؛ لأن ترككم شيئا من شرائع الإسلام اتباع للشيطان؛ " خطوات " : جمع " خطوة " ؛ وفيها ثلاث لغات: " خطوات " ؛ و " خطوات " ؛ و " خطوات " ؛ وقد بينا العلة في هذا الجمع فيما سلف من الكتاب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث