الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( باب الشين مع الثاء )

( شثث ) * فيه أنه مر بشاة ميتة ، فقال عن جلدها : أليس في الشث والقرظ ما يطهره الشث : شجر طيب الريح مر الطعم ، ينبت في جبال الغور ونجد . والقرظ : ورق السلم ، وهما نبتان يدبغ بهما . هكذا يروى هذا الحديث بالثاء المثلثة ، وكذا يتداوله الفقهاء في كتبهم وألفاظهم . وقال الأزهري في كتاب لغة الفقه : إن الشب - يعني بالباء الموحدة - هو من الجواهر التي أنبتها الله في الأرض يدبغ به ، شبه الزاج . قال : والسماع الشب بالباء ، وقد صحفه بعضهم فقال الشث . والشث : شجر مر الطعم ، ولا أدري أيدبغ به أم لا . وقال الشافعي في الأم : الدباغ بكل ما دبغت به العرب من قرظ وشب ، يعني بالباء الموحدة .

( هـ ) وفي حديث ابن الحنفية ذكر رجلا يلي الأمر بعد السفياني ، فقال : يكون بين شث وطباق الطباق : شجر ينبت بالحجاز إلى الطائف . أراد أن مخرجه ومقامه المواضع التي ينبت بها الشث والطباق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث