الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين

جزء التالي صفحة
السابق

ففهمناها سليمان [79]

قال أبو إسحاق: أي ففهمنا القصة وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير معطوف على الجبال، ويجوز أن يكون بمعنى مع الطير، كما [ ص: 76 ] تقول: التقى الماء والخشبة. قال أبو إسحاق: ويجوز "الطير" بالرفع بمعنى يسبحن هن والطير. قال: وكنا فاعلين أي نقدر على ما نريد، وقال غيره: المعنى وكنا فاعلين للأنبياء صلوات الله عليهم مثل هذه الآيات.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث