الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون

جزء التالي صفحة
السابق

إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم [98]

المعنى إنكم والأوثان التي تعبدونها من دون الله. ولا يدخل في هذا عيسى صلى الله عليه وسلم، ولا عزير ولا الملائكة لأن ما لغير الآدميين، والمعنى لأن أوثانهم تدخل معهم النار ليعذبوهم بها إما بأن تحمى وتلصق بهم، وإما يبكتوا بعبادتها، و"ما" في موضع نصب عطفا على اسم إن والخبر "حصب جهنم" أي يرمى بالحصباء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث