الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب السين واللام وما يثلثهما

جزء التالي صفحة
السابق

باب السين واللام وما يثلثهما

( سلم ) السين واللام والميم معظم بابه من الصحة والعافية ; ويكون فيه ما يشذ ، والشاذ عنه قليل ، فالسلامة : أن يسلم الإنسان من العاهة والأذى . قال أهل العلم : الله جل ثناؤه هو السلام ; لسلامته مما يلحق المخلوقين من العيب والنقص والفناء . قال الله جل جلاله : والله يدعو إلى دار السلام ، فالسلام الله جل ثناؤه ، وداره الجنة . ومن الباب أيضا الإسلام ، وهو الانقياد ; لأنه يسلم من الإباء والامتناع . والسلام : المسالمة . وفعال تجيء في المفاعلة كثيرا نحو القتال والمقاتلة . ومن باب الإصحاب والانقياد : السلم الذي يسمى السلف ، كأنه مال أسلم ولم يمتنع من إعطائه . وممكن أن تكون الحجارة سميت سلاما لأنها أبعد [ ص: 91 ] شيء في الأرض من الفناء والذهاب ; لشدتها وصلابتها . فأما السليم وهو اللديغ ففي تسميته قولان : أحدهما أنه أسلم لما به . والقول الآخر أنهم تفاءلوا بالسلامة . وقد يسمون الشيء بأسماء في التفاؤل والتطير . والسلم معروف ، وهو من السلامة أيضا ; لأن النازل عليه يرجى له السلامة . والسلامة : شجر ، وجمعها سلام .

والذي شذ عن الباب السلم : الدلو التي لها عروة واحدة . والسلم : شجر ، واحدته سلمة . والسلامان : شجر .

ومن الباب الأول السلم وهو الصلح ، وقد يؤنث ويذكر . قال الله تعالى : وإن جنحوا للسلم فاجنح لها . والسلمة : الحجر ، فيه يقول الشاعر :


ذاك خليلي وذو يعاتبني يرمي ورائي بالسهم والسلمه



وبنو سلمة : بطن من الأنصار ليس في العرب غيرهم . ومن الأسماء سلمى : امرأة . وسلمى : جبل . وأبو سلمى أبو زهير ، بضم السين ، ليس في العرب غيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث