الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى " لنخرج به حبا ونباتا "

جزء التالي صفحة
السابق

( لنخرج به حبا ونباتا ( 15 ) وجنات ألفافا ( 16 ) إن يوم الفصل كان ميقاتا ( 17 ) يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا ( 18 ) وفتحت السماء فكانت أبوابا ( 19 ) )

( لنخرج به ) أي بذلك الماء ( حبا ) وهو ما يأكله الناس ( ونباتا ) ما تنبته الأرض مما تأكله الأنعام . ( وجنات ألفافا ) ملتفة بالشجر ، واحدها لف ولفيف ، وقيل : هو جمع الجمع ، يقال : جنة لفا ، وجمعها لف ، بضم اللام ، وجمع الجمع ألفاف . ( إن يوم الفصل ) يوم القضاء بين الخلق ( كان ميقاتا ) لما وعد الله من الثواب والعقاب . ( يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا ) زمرا [ زمرا ] من كل مكان للحساب . ( وفتحت السماء ) قرأ أهل الكوفة : " فتحت " بالتخفيف ، وقرأ الآخرون بالتشديد ، أي شقت لنزول الملائكة ( فكانت أبوابا ) أي ذات أبواب . وقيل : تنحل ، وتتناثر حتى تصير فيها أبواب وطرق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث