الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الإكثار من الذكر بعد الإفاضة من عرفات

جزء التالي صفحة
السابق

( 2519 ) مسألة : قال : ( ويكبر في الطريق ، ويذكر الله تعالى ) ذكر الله تعالى يستحب في الأوقات كلها ، وهو في هذا الوقت أشد تأكيدا ; لقول الله تعالى : { فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم } . ولأنه زمن الاستشعار بطاعة الله تعالى ، والتلبس بعبادته ، والسعي إلى شعائره . وتستحب التلبية . وذكر قوم أنه لا يلبي ولنا ، ما روى الفضل بن عباس ، { أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يزل يلبي حتى رمى الجمرة } متفق عليه . وعن عبد الرحمن بن يزيد ، قال : شهدت ابن مسعود يوم عرفة وهو يلبي ، فقال له رجل كلمة . فسمعته زاد في تلبيته شيئا لم أسمعه قبل ذلك قالها : لبيك عدد التراب .

ويستحب أن يمضي على طريق المأزمين ; لأنه يروى أن النبي صلى الله عليه وسلم سلكها . وإن سلك الطريق الأخرى ، جاز .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث