الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مباشرة الحائض

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 410 ] 5 - باب

مباشرة الحائض

خرج فيه عن عائشة ، وميمونة .

فأما حديث عائشة فمن طريقين :

أحدهما :

قال :

299 ، 300 ، 295 301 - نا قبيصة : نا سفيان ، عن منصور ، عن إبراهيم ، عن الأسود ، عن عائشة ، قالت : كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد ، كلانا جنب ، وكان يأمرني فأتزر ، فيباشرني وأنا حائض . وكان يخرج رأسه إلي وهو معتكف ، فأغسله وأنا حائض .

والثاني :

قال :

296 302 - نا إسماعيل بن خليل : أنا علي بن مسهر : أنا أبو إسحاق هو الشيباني ، عن عبد الرحمن بن الأسود ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : كانت إحدانا إذا كانت حائضا ، فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يباشرها أمرها أن تتزر في فور حيضتها ، ثم يباشرها . قالت : وأيكم يملك إربه كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يملك إربه ؟

تابعه خالد وجرير ، عن الشيباني .

التالي السابق


وحديث جرير عن الشيباني خرجه أبو داود ، ولفظه : كان يأمرنا في فوح حيضتنا أن نتزر ، ثم يباشرنا . والباقي مثله .

[ ص: 411 ] وخرجه ابن ماجه من طريق ابن إسحاق عن الشيباني أيضا .

وإنما ذكر البخاري المتابعة على هذا الإسناد ; لأن من أصحاب الشيباني من رواه عنه ، عن عبد الله بن شداد ، عن عائشة . وليس بصحيح ; فإن الشيباني عنده لهذا الحديث إسنادان عن عائشة وميمونة ; فحديث عائشة رواه عن عبد الرحمن بن الأسود ، عن أبيه ، عن عائشة . وحديث ميمونة رواه عن عبد الله بن شداد ، عن ميمونة .

فمن رواه عن الشيباني ، عن عبد الله بن شداد ، عن عائشة - فقد وهم . فهذا حديث عائشة .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث