الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( باب الشين مع الهاء )

( شهب ) ( هـ ) في حديث العباس رضي الله عنه قال يوم الفتح : يا أهل مكة : أسلموا تسلموا ، فقد استبطنتم بأشهب بازل أي رميتم بأمر صعب شديد لا طاقة لكم به . يقال : يوم أشهب ، وسنة شهباء ، وجيش أشهب : أي قوي شديد . وأكثر ما يستعمل في الشدة والكراهة . وجعله بازلا لأن بزول البعير نهايته في القوة .

( س ) ومنه حديث حليمة خرجت في سنة شهباء أي ذات قحط وجدب . والشهباء : الأرض البيضاء التي لا خضرة فيها لقلة المطر ، من الشهبة ، وهي البياض ، فسميت سنة الجدب بها .

* وفي حديث استراق السمع فربما أدركه الشهاب قبل أن يلقيها يعني الكلمة المسترقة ، وأراد بالشهاب الذي ينقض في الليل شبه الكوكب ، وهو في الأصل الشعلة من النار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث