الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وربك الغفور ذو الرحمة لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب بل لهم موعد لن يجدوا من دونه موئلا

ولما كان هذا مقتضيا لأخذهم، عطف على ما اقتضاه السياق مما ذكرته من العلة قوله تعالى: وربك مشيرا بهذا الاسم إلى ما اقتضاه الوصف من الإحسان بأخذ من يأخذ منهم وإمهال غيره لحكم دبرها; ثم أخبر عنه بما ناسب ذلك من أوصافه فقال: الغفور أي هو وحده الذي يستر الذنوب إما بمحوها وإما بالحلم عنها إلى وقت ذو الرحمة أي [الذي -] يعامل - وهو قادر - مع موجبات الغضب معاملة الراحم بالإكرام; ثم استشهد على ذلك بقوله تعالى: لو يؤاخذهم أي هؤلاء الذين عادوك وآذوك، وهو عالم بأنهم لا يؤمنون لو يعاملهم معاملة المؤاخذ بما كسبوا حين كسبهم لعجل لهم العذاب واحدا بعد واحد، ولكنه لا يعجل لهم ذلك بل لهم موعد يحله بهم فيه، ودل على أن موعده ليس كموعد غيره [ ص: 95 ] من العاجزين بقوله دالا على كمال قدرته: لن يجدوا من دونه [أي -] الموعد موئلا أي ملجأ ينجيهم منه، فإذا [جاء -] موعدهم أهلكناهم فيه بأول ظلمهم وآخره.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث