الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب اللقطة

[ ص: 424 ] كتاب اللقطة

ومثله في النووي.

وهي بضم اللام وفتح القاف ، على اللغة المشهورة التي قالها الجمهور. لا يعرف المحدثون غيره ، كما قال الأزهري. وقال عياض : لا يجوز غيره.

وقال الخليل : هي بسكون القاف. وأما بالفتح فهو : كثير الالتقاط. قال الأزهري : هذا الذي قاله هو القياس. لكن الذي سمع من العرب ، وأجمع عليه أهل اللغة والحديث : الفتح.

وقال الزمخشري " في الفائق " : بفتح القاف. والعامة تسكنها.

قال في الفتح : وفيها لغتان أيضا : "لقاطة" بضم اللام. ولقط بفتحهما. وسبقه إلى ذلك النووي.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث