الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 175 ] يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون

يا حسرة على العباد نداء للحسرة عليهم ، كأنما قيل لها تعالي : يا حسرة فهذه من أحوالك التي حقك أن تحضري فيها ، وهي حال استهزائهم بالرسل ، والمعنى أنهم أحقاء بأن يتحسر عليهم المتحسرون ، ويتلهف على حالهم المتلهفون . أو هم متحسر عليهم من جهة الملائكة والمؤمنين من الثقلين ، ويجوز أن يكون من الله تعالى على سبيل الاستعارة في معنى تعظيم ما جنوه على أنفسهم ومحنوها به ، وفرط إنكاره له وتعجيبه منه ، وقراءة من قرأ : (يا حسرتا ) تعضد هذا الوجه ; لأن المعنى : يا حسرتي . وقرئ : (يا حسرة العباد ) ، على الإضافة إليهم لاختصاصها بهم ; من حيث أنها موجهة إليهم ، ويا حسرة على العباد : على إجراء الوصل مجرى الوقف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث