الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا

آتوني بفتح الهمزة، ومدها على قراءة الجماعة [أي أعطوني -] وبهمزة وصل، وهمزة بعدها ساكنة أي جيئوني وتعالوا إلي فقد أجبتكم إلى سؤالكم، ثم ابتدأ مغريا على هذه القراءة فقال: زبر الحديد أي عليكم به فأحضروا إلي قطعة، فأتوه [ ص: 137 ] بذلك فردم ما فوق الأساس بعضه على بعض صفا من الحديد وصفا من الحطب، قال البغوي : فلم يزل يجعل قطع الحديد على الحطب والحطب على الحديد. حتى إذا ساوى أي بذلك البناء بين الصدفين أي أعلى منقطع الجبلين الموصوفين، سميا لتصادفهما - أي تقابلهما وتقاربهما - بالبناء على تلك الحالة عرضا وطولا، وقراءة من فتح الصاد والدال - وهم نافع وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم [دالة -]على أن تقابلهما في غاية الاستقامة، فكأنهما جدار فتح فيه باب، وقراءة ابن كثير وأبي عمرو وابن عامر بضمهما دالة على أنه مع ذلك في غاية القوة حتى أن أعلاه وأسفله سواء، وقراءة شعبة عن عاصم بالضم وإسكان الدال على أشد ثبات وأتقنه في كل منهما، فلا ينتخر شيء منهما على طول الزمان بريح ولا غيرها من فساد في أحد الجانبين برخاوة من سياخ أو غيره قال أي للصناع: انفخوا في الأكوار فنفخوا فأضرم فيه النار، واستمر كذلك حتى إذا جعله [ ص: 138 ] أي كله نارا قال للقوم: آتوني بالنحاس أفرغ عليه أي الحديد المحمي قطرا منه بعد إذابته، فإن القطر: النحاس الذائب، هذا في قراءة حمزة وأبي بكر عن عاصم بإسكان الهمزة، وقراءة الباقين بفتح الهمزة ومدها بمعنى أعطوني النحاس .

ففعلوا ذلك فاختلط والتصق بعضه ببعض وصار جبلا صلدا،

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث