الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : أفمن زين له سوء عمله الآية .

أخرج ابن أبي حاتم عن أبي قلابة ، أنه سئل عن هذه الآية : أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا : أهم عمالنا هؤلاء الذين يصنعون؟ قال : ليس هم، إن هؤلاء ليس أحدهم يأتي شيئا مما لا يحل له إلا قد عرف أن ذلك حرام عليه، إن [ ص: 255 ] أتى الزنا فهو حرام، وقتل النفس، إنما أولئك أهل الملل، اليهود والنصارى، والمجوس وأظن الخوارج منهم؛ لأن الخارجي يخرج بسيفه على جميع أهل البصرة، وقد عرف أنه ليس ينال حاجته منهم، وأنهم سوف يقتلونه، ولولا أنه من دينه ما فعل ذلك .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر وابن أبي حاتم ، عن قتادة ، والحسن في قوله : أفمن زين له سوء عمله . قال : الشيطان زين لهم، هي - والله – الضلالات، فلا تذهب نفسك عليهم حسرات أي : لا تحزن عليهم .

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله : أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا . قال : هذا المشرك، فلا تذهب نفسك عليهم حسرات كقوله : لعلك باخع نفسك [الكهف : 6 ] .

وأخرج جويبر عن الضحاك، عن ابن عباس قال : أنزلت هذه الآية : أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا . حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم : اللهم [ ص: 256 ] أعز دينك بعمر بن الخطاب أو بأبي جهل بن هشام، فهدى الله عمر، وأضل أبا جهل، ففيهما أنزلت .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث