الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فإن انتهوا فإن الله غفور رحيم

فإن انتهوا عن الكفر بالتوبة منه، كما روي عن مجاهد وغيره، أو عنه وعن القتال كما قيل: لقرينة ذكر الأمرين. فإن الله غفور رحيم 192 فيغفر لهم ما قد سلف، واستدل به في البحر على قبول توبة قاتل العمد؛ إذ كان الكفر أعظم مأثما من القتل، وقد أخبر - سبحانه - أنه يقبل التوبة منه،

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث