الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الشين واللام وما يثلثهما

جزء التالي صفحة
السابق

باب الشين واللام وما يثلثهما

( شلو ) الشين واللام والحرف المعتل أصل واحد يدل على عضو من الأعضاء ، وقد يقال الجسد نفسه . فيقول أهل اللغة : إن الشلو العضو . وفي الحديث عن علي عليه السلام : ايتني بشلوها الأيمن . ويقال إن بني فلان أشلاء في بني فلان ، أي بقايا فيهم . وكان ابن دريد يقول : " الشلو شلو الإنسان ، وهو جسده بعد بلاه " . والذي ذكرناه من حديث علي ايتني بشلوها الأيمن يدل على خلاف هذا القول . فأما إشلاء الكلب ، فيقولون : إشلاؤه : دعاؤه . وحجته قول القائل :


أشليت عنزي ومسحت قعبي

وهذا قياس صحيح ، كأنك لما دعوته أشليته كما يشتلى الشلو من القدر ، أي يرفع . وناس يقولون : أشليته بالصيد : أغريته ، ويحتجون بقول زياد الأعجم :

[ ص: 210 ]

أتينا أبا عمرو فأشلى كلابه     علينا فكدنا بين بيتيه نؤكل ‏



وحدثنا علي بن إبراهيم القطان ، عن ثعلب ، عن ابن الأعرابي قال : يقال : أشليته ، إذا أغريته . ‏

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث