الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وقال إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم في الحياة الدنيا ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 254 ] وقال إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم في الحياة الدنيا [25]

هذه قراءة الحسن ومجاهد وأبي عمرو والكسائي . قال أبو إسحاق : وقرئ (مودة بينكم) وقرأ أهل المدينة وعاصم وابن عامر (مودة بينكم) وقرأ حمزة (مودة بينكم). القراءة الأولى برفع مودة فيها ثلاثة أوجه، ذكر أبو إسحاق منها وجهين: أحدهما أنها مرفوعة على خبر إن ويكون ما بمعنى الذي والتقدير إن الذي اتخذتموه من دون الله أوثانا مودة بينكم، والوجه الآخر أن يكون على إضمار مبتدأ أي هي مودة أو تلك مودة بينكم، والمعنى ألفتكم وجماعتكم مودة بينكم، والوجه الثالث الذي لم يذكره أن يكون "مودة" رفعا بالابتداء "وفي الحياة الدنيا" خبره، فأما إضافة مودة إلى بينكم فإنه جعل بينكم اسما غير ظرف، والنحويون يقولون: جعله مفعولا على السعة، وحكى سيبويه : "يا سارق الليلة أهل الدار" ولا يجوز أن يضاف إليه وهو ظرف لعلة ليس هذا موضع ذكرها، والقراءة الثانية على أنه جعل بينكم ظرفا فنصبه، والقراءة الثالثة على أنه نصب مودة لأنه جعلها مفعولا من أجلها، كما تقول: جئتك ابتغاء العلم وقصدت فلانا مودة له.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث