الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

فصل ( الثالث تغطية الرأس ) إجماعا { لنهيه صلى الله عليه وسلم المحرم عن لبس العمائم } وقوله في المحرم الذي وقصته راحلته { ولا تخمروا رأسه فإنه يبعث يوم القيامة ملبيا } متفق عليهما وكان ابن عمر يقول إحرام الرجل في رأسه " وذكره القاضي مرفوعا ( والأذنان منه ) لما في حديث ابن ماجه من قوله صلى الله عليه وسلم { الأذنان من الرأس } ( وتقدم ذلك في ) باب ( الوضوء ) ومنه أيضا : النزعتان والصدغ والتحذيف والبياض فوق الأذنين ( فما كان منه ) أي : الرأس ( حرم على ذكر تغطيته ) لما تقدم ( فإن غطاه ) أي : الرأس ( أو ) غطى ( بعضه حتى أذنيه بلاصق معتاد أو لا ) أي : أو بلاصق غير معتاد ( كعمامة وخرقة وقرطاس فيه دواء أو غيره أو لا دواء فيه وكعصابة لصداع ونحوه ) كرمد ( ولو يسير أو طين طلاه به أو بحناء أو غيره ولو بنورة لعذر أو غيره فعليه الفدية ) ; لأنه فعل محرما في الإحرام يقصد به الترفه أشبه حلق الرأس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث