الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير

جزء التالي صفحة
السابق

إنها [16]

الكتابة عن القصة أو عن الفعلة أو بمعنى إن التي سألتني عنها لأنه يروى أنه سأله، والبصريون يجيزون إنها زيد ضربته، بمعنى أن القصة، والكوفيون لا يجيزون هذا إلا في المؤنث إن تك مثقال حبة من خردل خبر تك واسمها مضمر فيه، واستبعد أبو حاتم أن يقرأ (إن تك مثقال حبة) بالرفع لأن مثقالا مذكر فلا يجوز عنده إلا بالياء. قال أبو جعفر : وهذا جائز صحيح وهو محمول على المعنى لأن المعنى واحد، وهذا كثير في كلام العرب. يقال: اجتمعت أهل اليمامة لأن من كلامهم اجتمعت اليمامة. وزعم الفراء أن مثل الآية: [ ص: 285 ]

339- وتشرق بالقول الذي قد أذعته كما شرقت صدر القناة من الدم



فأما ووصينا الإنسان بوالديه [14]

فمعترض بين كلام لقمان كما روى شعبة عن سماك بن حرب عن مصعب بن سعد عن أبيه قال: قالت أم سعد لسعد: أليس قد أمر الله جل وعز ببر الوالدة؟ فوالله لا أطعم ولا أشرب حتى تكفر بمحمد صلى الله عليه، وكانوا إذا أرادوا أن يطعموها أوجروها بالعصا وجعلوا في فيها الطعام والشراب، فنزلت ووصينا الإنسان بوالديه إلى وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم [15]

الآية. فأما نصب "وهنا على وهن" قال أبو جعفر : فما علمت أن أحدا من النحويين ذكره فيكون مفعولا ثانيا على حذف الحرف أي حملته بضعف على ضعف أو فازدادت ضعفا على ضعف، و"معروفا" نعت لمصدر محذوف. وزعم أبو إسحاق في كتابه أن "أن" في موضع نصب، وأن المعنى ووصينا الإنسان بوالديه أن اشكر لي ولوالديك. وهذا القول على مذهب سيبويه بعيد ولم يذكر أبو إسحاق فيما علمت غيره. وأجود منه أن تكون "أن" مفسرة والمعنى قلنا له: اشكر لي ولوالديك.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث