الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ك ذ ب

ك ذ ب : ( كذب ) يكذب بالكسر ( كذبا وكذبا ) بوزن علم وكتف فهو ( كاذب ) و ( كذاب ) و ( كذوب ) و ( كيذبان ) بضم الذال و ( مكذبان ) بفتح الذال و ( مكذبانة ) بفتحها أيضا و ( كذبة ) كهمزة و ( كذبذب ) بضم الكاف والذالين مخففا ، وقد تشدد ذاله الأولى فيقال : ( كذبذب ) . و ( الكذب ) جمع ( كاذب ) كراكع وركع . و ( التكاذب ) ضد التصادق . و ( الكذب ) بضمتين جمع ( كذوب ) كصبور وصبر . وقرأ بعضهم : " لما تصف ألسنتكم الكذب " جعله نعتا للألسنة . و ( الأكذوبة ) الكذب . و ( أكذبه ) جعله كاذبا . و ( كذبه ) أي قال له كذبت . وقال الكسائي : ( أكذبه ) أخبر أنه جاء بالكذب ورواه ، و ( كذبه ) أخبر أنه كاذب . وقال ثعلب : هما بمعنى واحد . وقد يكون أكذبه بمعنى بين كذبه . وقد يكون بمعنى حمله على الكذب . وبمعنى وجده كاذبا . وقوله تعالى : كذابا أحد مصادر فعل بالتشديد ، ويجيء أيضا على التفعيل كالتكليم وعلى التفعلة كالتوصية وعلى المفعل ، كقوله تعالى : ومزقناهم كل ممزق . وقوله تعالى : ليس لوقعتها كاذبة وهي اسم وضع موضع المصدر كالعاقبة والعافية والباقية . قال الله تعالى : فهل ترى لهم من باقية أي من بقاء . و ( كذب ) قد يكون بمعنى وجب . وفي الحديث : " ثلاثة أسفار كذبن عليكم " وجاء عن عمر رضي الله عنه : " كذب عليكم الحج " أي وجب . وتمام بيانه في الأصل . و ( تكذب ) فلان إذا تكلف الكذب . و ( كذب ) لبن الناقة أي ذهب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث