الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما قالوا في الغزو واجب

جزء التالي صفحة
السابق

2595 ( 2 ) ما قالوا في الغزو واجب هو

( 1 ) حدثنا محمد بن أبي بكر عن ابن جريج قال قال معمر : كان مكحول يستقبل القبلة ثم يحلف عشرة أيام : إن الغزو لواجب عليكم ، ثم يقول : إن شئتم زدتكم .

( 2 ) حدثنا محمد بن أبي بكر عن ابن جريج قال لي داود : قلت لسعيد بن المسيب : قد أعلم أن الغزو لواجب على الناس أجمعين ، قال : فسكت قال فقال : قد علمت لو أنكر ما قلت لبين لي ، فقلت لسعيد بن المسيب : تجهزت ؟ لا ينهزني إلا ذلك حتى رابطت قال : قد أخذت عنك [ ص: 600 ]

( 3 ) حدثنا ابن المبارك قال قلت لعطاء : الغزو واجب ؟ فقال هو وعمرو بن دينار : ما علمنا .

( 4 ) حدثنا ابن فضيل عن عمارة بن القعقاع عن أبي زرعة قال قال عمر : عرى الإيمان أربعة : الصلاة والزكاة والجهاد والأمانة .

( 5 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن صلة قال حذيفة : الإسلام ثمانية أسهم : الصلاة سهم والزكاة سهم والجهاد سهم والحج سهم وصوم رمضان سهم والأمر بالمعروف سهم والنهي عن المنكر سهم ، وقد خاب من لا سهم له .

( 6 ) حدثنا محمد بن أبي بكر عن ابن جريج عن عبد الكريم عن عائشة قالت : إذا أحس أحدكم من نفسه جبنا فلا يغزون .

( 7 ) حدثنا جرير عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن عطية مولى بني عامر عن يزيد بن بشر السكسكي قال : قدمت ، المدينة فدخلت على عبد الله بن عمر فأتاه رجل من أهل العراق فقال : يا عبد الله بن عمر ، مالك تحج وتعتمر وقد تركت الغزو في سبيل الله ؟ قال : ويلك إن الإيمان بني على خمس : تعبد الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتحج وتصوم رمضان كذلك قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم الجهاد حسن .

( 8 ) حدثتا معاذ عن ابن عون عن نافع قال : كان ابن عمر يغزو بنفسه ويحمل على الظهر ويروي أن الجهاد في سبيل الله أفضل الأعمال بعد الصلاة .

( 9 ) حدثنا ابن مبارك عن أمية الشامي قال : كان مكحول ورجاء بن حيوة يختاران الساقة لا يفارقانها .

( 10 ) حدثنا خالد بن مخلد نا علي بن صالح عن أبيه عن الشعبي قال : الغالب في سبيل الله أفضل من المقتول تم كتاب الجهاد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث