الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فضيلة الجماعة :

قال صلى الله عليه وسلم : " صلاة الجمع تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة " وروى " أبو هريرة " أنه صلى الله عليه وسلم فقد ناسا في بعض الصلوات فقال : ( لقد هممت أن آمر رجلا يصلي بالناس ثم أخالف إلى رجال يتخلفون عنها فأحرق عليهم بيوتهم ) وقال : " عثمان " - رضي الله عنه - مرفوعا : ( من شهد العشاء فكأنما قام نصف ليلة ، ومن شهد الصبح فكأنما قام ليلة ) . وقال محمد بن واسع : " ما أشتهي من الدنيا إلا ثلاثة : أخا إن تعوجت قومني ، وقوتا من الرزق عفوا بغير تبعة ، وصلاة في جماعة يرفع عني سهوها ويكتب لي فضلها " وقال الحسن : " لا تصلوا خلف رجل لا يختلف إلى العلماء " وقال " ابن عباس " - رضي الله عنه - : " من سمع المنادي فلم يجب لم يرد خيرا ولم يرد به " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث