الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث فقالوا إنا إليكم مرسلون

جزء التالي صفحة
السابق

إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث [14]

وقرأ عاصم (فعززنا) وربما غلط في هذا بعض الناس فتوهم أنه من عز يعز، وليس منه إنما هو من قول العرب: عازني فلان فعززته أعزه أي غلبته وقهرته وله نظائر في كلامهم، وتأول الفراء "فعززنا بثالث" أن الثالث أرسل قبل الاثنين وأنه شمعون وأن معنى "فعززنا" به أنه غلبهم. والظاهر يدل على خلاف ما قال، ولو كان كما قال لكان الأولى في كلام العرب أن يقال: بالثالث إذ كان قد أرسل قبل، كما يقال: في أول الكتاب سلام عليك وفي آخره والسلام، وكما يقال: مررت برجل من قصته كذا فقلت للرجل.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث