الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وهو المكمل لأركان الوصية بالمال الأربعة ( يعتبر إمكانه فلا تصح ) الوصية ( بمدبر ) ولا أم ولد لعدم إمكانهما لحريتهما بموت الموصي ، ولا بحمل أمته الآيسة ، أو خدمة أمته الزمنة ( و ) يعتبر ( اختصاصه ) أي الموصى به بموص وإن لم يكن مالا كجلد ميتة ونحوه ( فلا تصح ) الوصية ( بمال غيره ولو ملكه بعد ) الوصية بأن قال : وصيت بمال زيد أو ثلثه ثم ملكه بعد لفساد الصيغة بإضافة المال إلى غيره

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث