الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الدهر

نبتليه ، بصيرا ، شاكرا ، وسعيرا ، كأس ، يفجرونها تفجيرا ، مستطيرا ، وأسيرا ، قمطريرا ، وحريرا ، زمهريرا ، عليهم ، تقديرا ، كأسا - لا يخفى ما فيه .

سلاسلا قرأ المدنيان وهشام وشعبة والكسائي التنوين وصلا وبإبداله ألفا وقفا ، والباقون بحذف التنوين وصلا .

واختلفوا في الوقف فوقف أبو عمرو وروح بالألف وحمزة وقنبل ورويس وخلف من غير ألف مع إسكان اللام . ولحفص والبزي وابن ذكوان وجهان وقفا : الأول كأبي عمرو وروح ، والثاني كحمزة ومن معه .

متكئين قرأ أبو جعفر بحذف الهمزة في الحالين ولحمزة في الوقف عليه وجهان : الأول كأبي جعفر والثاني التسهيل بين بين .

قواريرا قواريرا قرأ المدنيان وشعبة والكسائي بالتنوين فيهما وبإبداله ألفا وقفا ، وقرأ ابن كثير وخلف في اختياره بالتنوين في الأول وبتركه في الثاني ووقفا على الأول بالألف وعلى الثاني بحذفها مع إسكان الراء ، وأبو عمرو وابن عامر وروح وحفص بترك التنوين [ ص: 333 ] فيهما ووقفوا على الأول بالألف وعلى الثاني بحذفها مع إسكان الراء إلا هشاما فوقف على الثاني بالألف أيضا . وقرأ حمزة ورويس بترك التنوين فيهما وإذا وقفا حذفا الألف فيهما مع إسكان الراء .

سلسبيلا آخر الربع .

الممال

سورة القيامة من السور الإحدى عشرة

" رؤوس الآي الممالة " :

صلى ، وتولى ، يتمطى ، فأولى معا ، سدى ، يمنى ، فسوى ، والأنثى ، الموتى ، وهي معدودة إجماعا ، وقد أمالها كلها الأخوان وخلف ووافقهم شعبة على إمالة سدى فقط وقللها كلها البصري وورش بلا خلاف عنهما .

" ما ليس برأس آية " :

بلى ، و ألقى ، و أولى معا ، و أتى ، و فوقاهم ، ولقاهم ، وجزاهم و تسمى بالإمالة للأصحاب والتقليل لورش بخلف عنه للكافرين بالإمالة للبصري والدوري ورويس وبالتقليل لورش .

المدغم

" الصغير بل تحبون للأخوين وهشام .

" الكبير لا أقسم بيوم ، ولا أقسم بالنفس ، نجمع عظامه ، الدهر لم ، يشرب بها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث