الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تحاج آدم وموسى عليهما السلام عند الله عز وجل

6240 باب تحاج آدم وموسى عليهما السلام عند الله عز وجل

التالي السابق


أي : هذا باب يذكر فيه تحاج آدم وموسى .

قوله : " تحاج " فعل ماض من المحاججة ، وأصله تحاجج بجيمين فأدغمت إحداهما في الأخرى .

قوله : " عند الله " قيل : يعني في يوم القيامة ، وقيل : في الدنيا .

قلت : اللفظ أعم من ذلك ، وقد روى أحمد من طريق يزيد بن هرمز عن أبي هريرة بلفظ : احتج آدم وموسى عند ربهما ، والعندية عندية اختصاص وتشريف لا عندية مكان .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث